خادم الحرمين الشريفين يُتوج بجائزة "شخصية العام الإسلامية" في الدورة الـ 21 لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.


دبي 20 رمضان 1438 هـ الموافق 15 يونيو 2017 م واس
توج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بجائزة "شخصية العام الإسلامية" في الدورة الحادية والعشرين لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.
وتسلّم جائزة خادم الحرمين الشريفين نيابة عنه - أيده الله - معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، الذي تسلمها من سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة خلال الاحتفال الذي أقامته الجائزة في مقر ندوة الثقافة والعلوم في دبي مساء اليوم.
وأشاد معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في كلمة له خلال الحفل بسمعة وانتشار جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وبالدعم الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واستمراريتها وانتشارها في أوساط الشباب المسلم في أرجاء المعمورة بشكل أوسع وتشجيعهم على حفظ وتلاوة وفهم آيات الذكر الحكيم.
وأشار معاليه إلى الخدمات الجليلة التي يقدمها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - أيده الله - للإسلام والمسلمين منذ نعومة أظفاره ما استحق هذه الجائزة بجدارة شاكرًا لجنة التحكيم على اختيار خادم الحرمين الشريفين الشخصية الإسلامية لهذا العام.
وقام سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم بتكريم العشرة الأوائل من المتسابقين في الجائزة التي فاز بالمركز الأول فيها الشاب محمد طريق الإسلام من بنجلادش، فيما حصل على المركز الثاني المتسابق حذيفة صديقي من الولايات المتحدة، بينما حاز على المركز الثالث ثلاثة متسابقين هم مود جوب من غامبيا، وأحمد بن عبدالعزيز إبراهيم العبيدان من المملكة العربية السعودية، ورشيد بن عبدالرحمن العلاني من تونس.
فيما حصل على المركز السادس المتسابق مهنا أحمد مهنا السيسي البوعينين من البحرين، وجاء المركز السابع من نصيب المتسابقين محمد الهادي البشير نجي من ليبيا، وعمر محمود سيد علي سيد أحمد الرفاعي من الكويت، فيما جاء في المركز التاسع محمدو آبكه من موريتانيا، بينما حصل على المركز العاشر المتسابقان هابيمانا مكين من رواندي، ومحمد محمد نجيب جادو إسماعيل طه من جمهورية مصر العربية.
وبارك سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم لخادم الحرمين الشريفين بجائزة شخصية العام الإسلامية, وقال : هذا الفوز مستحق ويأتي تقديرًا من الجائزة وإدارتها إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على جهوده الإنسانية والإسلامية وخدماته ورعايته لكل الأعمال الخيرية والإسلامية التي تصب في خدمة الإسلام والمسلمين ورفع راية ديننا الحنيف على المستوى العالمي من خلال المشاريع الخيرية والإنسانية التي يأمر بتنفيذها - حفظه الله - في العديد من أقطار العالم ولا يهدف منها إلا مرضاة الله تعالى وتعزيز سمعة الإسلام والمسلمين في العالم.
 



أضف تعليق